كنوز ميديا/ متابعة – أدانت محكمة خاصة الاثنين الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف بتهمة “الخيانة العظمى”، في سابقة تاريخية لقائد سابق للجيش في هذا البلد.

ومشرف (70 عاما) ادين رسميا بتهمة الخيانة لفرضه حالة الطوارئ وتعليق العمل بالدستور عام 2007، خلال جلسة محكمة خاصة تضم ثلاثة قضاة وعقدت جلستها في العاصمة اسلام اباد كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وتلت القاضية طاهرة صفدار نص الاتهام على مشرف خلال جلسة ارجئت عدة مرات لاسباب امنية خصوصا.

ووقف مشرف اثر ذلك ودفع ببراءته. ومشرف الذي تغيب عن معظم جلسات المحكمة بسبب المخاوف على امنه وتراجع صحته، تكلم بعد ذلك امام المحكمة.

وقال مشرف الذي حكم باكستان بين 1999 و 2008 “انا احترم هذه المحكمة والادعاء” مضيفا “يصفونني بالخائن فيما كنت قائدا للجيش على مدى تسع سنوات وخدمت في الجيش طوال 45 عاما وخضت حربين. هل هذه هي الخيانة؟”.

والى جانب قضية الخيانة هذه، فان القضاء يلاحق مشرف للاشتباه بضلوعه في اغتيال منافسته السابقة بنازير بوتو والقائد المتمرد من بلوشستان أكبر بقتي والهجوم الدموي الذي شنه الجيش على اسلاميين متحصنين في المسجد الأحمر في اسلام اباد.

المصدر : وكالات 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here