كنوز ميديا – حذر نواب محافظة المثنى، الاثنين، من انفجار عشائري في المحافظة في حال عدم حل مشكلة شحة المياه، فيما دعوا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى ارسال قوات اتحادية باسرع وقت لرفع التجاوزات التي تحصل على حصة المثنى.

وقال النائب عن المحافظة عدنان الاسدي في مؤتمر صحفي بمشاركة عدد من نواب المثنى، انه “رغم توجيه المناشدات والمطالبات الى رئيس الوزراء ووزير الموارد المائية ما زال الوضع المائي في المثنى متأزم، ولا تتوفر مياه كافية للشرب”، مبينا ان “هناك تجاوز كبير على حصة المثنى المائية من قبل بعض المحافظات، وبهذا لا تصل كمية من الماء الكافي”.

واضاف الاسدي، “تكلمنا مع قيادة عمليات الفرات الاوسط وقيادة عمليات بابل، ولازالت التجاوزات على وضعها”، موضحا ان “حصة بابل 45% والديوانية 45% والمثنى 10%، وحتى هذه النسبة لا تصل بشكل كامل لها”.

وتابع ان “المثنى تعاني الان من العطش والعشائر في المحافظة لا تستطيع التحكم بهم، فالوضع اصبح فوق طاقة ابناء المحافظة”، محذرا من “انفجار عشائري في المثنى لا يمكن السيطرة عليه، فالعشائر قد تتحرك بحركة معينة لقطع الطرق، ونحن تفاهمنا معهم لكن ما زال الوضع متوترا”.

وطالب الاسدي رئيس الوزراء بـ”ارسال القوات الاتحادية باسرع وقت لرفع التجاوزات التي تحصل في بابل والديوانية على حصة المثنى”، داعيا وزارة الموارد المائية الى “تشكيل غرفة عمليات طوارئ لتحديد من هم المتجاوزين واحالتهم للمحاكمة”.

وأعلن النائب عن محافظة المثنى عدنان الاسدي، في 16 تشرين الثاني الحالي، خلو المحافظة من المياه الصالحة للشرب، عازيا السبب الى التجاوزات على الحصص المائية في محافظتي الديوانية وبابل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here