كنوز ميديا/بغداد..

كشف تقرير قام به محرران من صحيفة نيويورك تايمز الامريكية واستمر لمدة 18 شهرا أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يخدع الإعلام حيث قتل 31 ضعفا من المدنيين في العراق وسوريا نتيجة عمليات القصف الجوي .

وذكر التقرير الذي   أن “ما يهم هي نسبة الاصابات المرتفعة جدا خلافا لما يذكره التحالف الدولي مما يحعل الولايات المتحدة في التقرير هي الاقل شفافية في التاريخ العسكري الامريكي”.

واضاف أن “المحرريين استطلعا 150 موقعا للغارات الجوية في شمال العراق لمقابلة الشهود والمسؤولين المحليين وشظايا القنابل المصورة فوتوغرافيا والبحث في السجلات المحلية ومصادر الأخبار، ورسم خريطة الدمار من خلال صور الأقمار الصناعية، وزارا القاعدة الجوية الأمريكية في قطر حيث يقيم التحالف وقابلوا مسؤولين ومستشارين في التحالف وقدموا لمحللين في الائتلاف إحداثيات ونطاقات زمنية من 103 ضربات جوية لفحص ومقارنة استجاباتهم”.

وتابع أن ” التقرير وجد انه منذ بدء ما يسمى بالحرب الامريكية على داعش في آب عام 2014، أصدر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية تقاريرا شهرية ادعت أن عشرات الالاف من ارهابيي داعش قد قتلوا في مقابل 466 مدنيا فقط قتلوا نتيجة الضربات الجوية، وفي الوقت الذي اعلن فيه التحالف مصرع مدنيين في 89 غارة من غاراته الجوية التي بلغت اكثر من 14 الف ضربة، فان التحقيقات تشير الى مقتل الآلاف من المدنيين فيما اشارت تقديرات مؤسسة (ايروار) البريطانية الى أن ما لا يقل عن 3000 مدنيا قتلوا نتيجة للضربات الجوية لامريكا وحلفائها”.

واكد التقرير “فشل التحالف الدولي بشكل ثابت في التحقيق في الادعاءات بشكل صحيح أو الاحتفاظ بسجلات تجعل من الممكن التحقيق في المطالبات فيما اشار التقرير  في ختامه بالقول “قد تكون هذه الحرب هي الأقل شفافية في التاريخ الأمريكي الحديث

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here