كنوز ميديا/ بغداد …

نقلت صحيفة الـ”ديلي ميل” البريطانية عن مصدر مقرب من العائلة الملكية السعودية أن الملك سلمان بن عبد العزيز، ينوي التنازل عن السلطة لولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، الأسبوع المقبل.

وأوضح المصدر، في حديث “حصري” للصحيفة، أن الملك سلمان سيستمر بلعب دور الشخصية الرمزية في بلاده، فيما سيتولى نجله القيادة الحقيقية في المملكة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله: “إذا لم يحدث أي تطور دراماتيكي، سيعلن الملك سلمان عن تعيين محمد بن سلمان ملكا (جديدا) للمملكة العربية السعودية في الأسبوع المقبل”.

وتابع المصدر أن: “الملك سلمان سيلعب دورا مشابه لذلك الذي تقوم به الملكة البريطانية، وسيحتفظ فقط بلقب خادم الحرمين الشريفين”.

ومن الجدير بالذكر أن هذا التسريب يأتي على خلفية حملة غير مسبوقة لاعتقالات الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين رفيعيي المستوى تمر بها السعودية منذ يوم 4 تشرين الثاني الجاري.

وتجري هذه الحملة في إطارمكافحة الفساد في المملكة وانطلقت فورا بعد إصدار أمر من العاهل السعودي بتكثيف التصدي لهذه الظاهرة وتشكيل لجنة خاصة برئاسة الأمير محمد بن سلمان لتولي هذه المهمة.

وأعلنت السلطات السعودية أن الاعتقالات طالت أكثر من 200 شخص، بينهم وزراء سابقون وحاليون ورجال أعمال مشهورون مثل الملياردير السعودي، الأمير الوليد بن طلال.

وأضافت صحيفة “Daily Mail” أن المصدر السعودي الرفيع أكد أن ولي العهد الحالي، وفورا بعد اعتلائه العرش، سيوجه اهتمامه نحو إيران، التي تعتبر عدوا أساسيا للمملكة في الشرق الأوسط، فيما أشار إلى احتمال نشوب عمليات عسكرية بين الطرفين.

وكشف أن “خطة محمد بن سلمان تكمن في إشعال حريق في لبنان، إلا أنه يأمل بالحصول على الدعم العسكري من قبل إسرائيل، ولقد وعد بتقديم ملايين الدولارات لإسرائيل بشكل مساعدة مالية مباشرة”.

وتابع مبينا أن “محمد بن سلمان غير قادر على مواجهة حزب الله في لبنان من دون إسرائيل”، مضيفا أن “الخطة البديلة تتمثل بمحاربة حزب الله في سوريا”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here