كنوز ميديا / بغداد – اتهم الناطق الرسمي باسم الكتلة البيضاء النائب عزيز المياحي اليوم الاثنين بعض الكتل السياسية بمعاقبة الشعب العراقي من خلال تاخير اقرار الموازنة الاتحادية للسنة المالية 2014.

وقال المياحي في بيان له تلقت وكالة (كنوز ميديا) نسخة منه ان “الموازنة لا تمثل مكسبا لحزب او كتلة او مكون وهي الاساس الذي تقوم عليه الدولة العراقية ومؤسساتها ناهيك عن القوانين التي انتظرها المواطن كثيرا وتفعيلها يرتبط باقرار الموازنة بشكل مباشر “.

واضاف ان “اصرار بعض الكتل السياسية على مقاطعة جلسات البرلمان المخصصة للموازنة ما هي الا اشارة واضحة على رغبة تلك الاطراف بمعاقبة الشعب العراقي خدمة لاهداف حزبية ضيقة وتنفيذا لتوجيهات اطراف خارجية تسعى جاهدة لأفشال التجربة الديمقراطية في العراق”.

واوضح ان “اسلوب المماطلة وتزييف الحقائق بات واضحا لدى المواطن والشارع العراقي، خاصة ان التجارب السابقة افرزت من يعمل لخدمة الشعب ومن يتحرك ضمن حلقة مشبوهة لخدمة اطراف معروفة بالعداء للعراق وشعبه”.

واكد المياحي على “ضرورة تلاحم ابناء الشعب ومعاقبة من يعملون جاهدين للصعود على اكتافهم ودمائهم، اون يكون لهم موقف حازم سواء بالخروج في تظاهرات رافضة لاسلوب التحايل وسرقة قوت المواطن او معاقبتهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة من خلال اسقاطهم وكشف زيف تلك الاقنعة التي يختبؤن خلفها”.

وكان من المقرر ان يعقد مجلس النواب امس جلسته للتصويت والقراءة لعدد من مشاريع القوانين منها قانون الموازنة المالية، لكن عدم اكتمال النصاب القانوني حال دون انعقادها، وتقرر تأجيلها الى بعد غد الثلاثاء.

وكان مصدر نيابي كشف عن غياب عدد كبير لنواب ائتلاف دولة القانون المنضوي في التحالف الوطني عن الجلسة.

وذكر المصدر ان “(48) نائباً فقط من ائتلاف دولة القانون قد حضروا للبرلمان من أصل (89) نائباً، بالاضافة الى غياب نحو نصف نواب كتلة الاحرار، في حين حضر نواب كتلتي المواطن وبدر بالكامل”.

يشار الى ان” نوابا من ائتلاف دولة القانون طالبوا كتل التحالف الوطني بالحضور الفاعل في الجلسة لقراءة الموازنة، ولوحوا بتمريرها بالاغلبية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here