كنوز ميديا –  اكدت وكالة “ميدل ايست مونيتر”، الاميركية، في تقريرها ان السعودية ستدفع ثمن اقترابها من اسرائيل.
وحسب تقرير وكالة “ميدل ايست مونيتر” ، ان الرياض خسرت معركتها ضد ايران، في كل من العراق، سوريا، ولبنان، في حين ان ما يحدث في اليمن يمثل ابعد ما يكون عن الانتصار السعودي.
ان سبب جرأة الرياض هو “تل أبيب” المدعومة اميركيًا. كما ان وسيط احياء العلاقة السعودية- الاسرائيلية، هو “جاريد كوشنر”، المستشار الاعلى للرئيس الاميركي “دونالد ترمب” وابنه القانوني، حيث اقترح المبعوث الاميركي على “بن سلمان” خلال زيارته الغير معلن عنها للسعودية، اصلاح العلاقات بين الرياض وتل أبيب.
واضاف “لا احد يعلم حجم التضحيات الواجب على “بن سلمان” تقديمها، من اجل ربح المباركة الاميركية، لاستلام عرش الحكم، احد اهم هذه التضحيات، هو بيع السعودية لحصتها من شركة “ارامكو” في نيويورك، بناءا على رغبة “ترمب”.
ولا يبدو ان ارباح الرئيس الاميركي خلال زيارته الرسمية للسعودية، هي كافية لضمان فوز السعودية على ايران. فبدلا من مواجهة السعودية لطهران، كل ما حققته حتى الان، هي الاختباء وراء دعم اميركا لحرب اليمن، ومحاصرة قطر، في حين يعتبر سبب الاخير غير مفهوم حتى الان. ماهو ثمن مساندة اميركا لحرب السعودية على ايران؟”.
وافادت الوكالة بوجود ادلة واضحة على ابتزاز اميركا للسعودية، من اجل امتصاص المزيد من المال والضمانات السعودية. هذا يعني شرط تقديم الدعم المالي والسياسي لاميركا، من اجل مهاجمة اسرائيل لـ”حزب الله”، لكن يجب عدم نسيان حقيقة ان اسرائيل تقاتل من اجل نفسها ومصالحها فقط، وعند اشتداد الامر، ستقف السعودية بمفردها.
وفي ختام تقريرها، قالت الوكالة ان “السعودية تتجه من حالة فشل ديناميكي الى تدمير ذاتي”.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here