كنوز ميديا/متابعة …
تحقق حلم ناحية الشوملي التابعة لمحافظة بابل، بايصال الكهرباء الى قرية حسوني لأول مرة بعد 38 عاماً من المطالبات والمتابعات والمعاناة.
Resized Image
وأفاد بيان لمكتب امين عام تيار الحكمة الوطني في بابل النائب سالم المسلماوي،  ان” الكهرباء أخيراً وصلت إلى قرية حسوني هاشم في ناحية الشوملي بمحافظة بابل، بمشروع تبناه النائب سالم المسلماوي الامين العام لتيار الحكمة في المحافظة، حيث شارك شخصياً في أعمال تنفيذه مع فريق كبير من أعضاء مؤسسة الانماء الوطني التي يترأسها، وأعضاء تيار الحكمة الوطني”.
Resized Image
وأضاف ان” ناحية أهالي قرية الحسوني احتفلوا بحضور المسلماوي   بدخول شبكة الكهرباء للقرية لأول مرة في تأريخها”.
ونقل البيان عن المسلماوي قوله أن” الفريق عمل على مدى أكثر من شهرين لانجاز هذا المشروع بجميع متطلباته وتجهيزاته، واعتبره الأهالي معجزة بعدما يأسوا من المطالبات والمناشدات”. 
Resized Image
وأضاف أن” هذا المشروع هو من بين {11} قرية محرومة سنقوم باستهدافها لإيصال الكهرباء ومشاريع الماء اليها، وسنبذل قصارى جهدنا لخدمة ابناء المحافظة”، مثمناً “تعاون الجهات الرسمية المختصة وفي صدارتها مديرية كهرباء بابل في تذليل المهام أمام فريق العمل ودعم المشروع بكل تفاصيله”.
Resized Image
من جهتهم أوضح أهالي القرية أن” أول طلب قدموه لإيصال الكهرباء كان عام 1978 في عهد رئيس العراق السابق أحمد حسن البكر، ثم تكررت الطلبات في عهد المقبور صدام حسين، ولم يلتفت أحد لمعاناتهم، مبينين ان تجدد الحلم لدينا بعد السقوط لكن لم نجد سوى الوعود، حتى جاءنا أخيراً المخلص النائب المسلماوي الذي شعر بمعاناتنا وتعهد بحل مشكلتنا، وهاهي المعجزة تتحقق ونحن نرى أعمدة الكهرباء والاسلاك تدخل القرية”.
Resized Image
وأعرب أهالي القرية عن شكرهم للمسلماوي على تحقيق حلمهم ووفائه بوعوده، وعلى روح الانسانية التي تحلى بها وهو يشارك فرق العمل مهامهم الميدانية في نصب الأعمدة والأسلاك وحتى أعمال الحفر
المشاركة

اترك تعليق