كنوز ميديا/بغداد..

أعلن نواب جمهوريون فتح تحقيقين برلمانيين جديدين، يستهدف الأول الرئيس السابق باراك أوباما، بينما يستهدف الثاني المرشحة الديموقراطية السابقة للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.

و نقلت وكالة روسيا اليوم في خبر   أن ” التحقيق بحق كلينتون يهدف إلى الوقوف على ملابسات قرار مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل، خلال الحملة الانتخابية في 2016، عدم ملاحقة المرشحة الرئاسية حينها في قضية استخدامها حسابا بريديا إلكترونيا خاصا في تعاملاتها الرسمية، حين كانت وزيرة للخارجية”.

واضافت” أما التحقيق بحق الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما فيخص قرارا اتخذته إدارته سنة 2013، ووافقت فيه على صفقة بيع مجموعة “يورانيوم وان” المنجمية الكندية لشركة “روساتوم” الروسية بالاضافة إلى الكشف عن ملابسات القرار الذي أصدرته إدارة أوباما، بخصوص السماح للشركة الروسية بالاستحواذ على 20% من مخزونات اليورانيوم الأميركي”.

ويأتي هذان التحقيقان، في الوقت الذي يتعرض فيه الجمهوريون، والرئيس دونالد ترامب، لانتقادات بسبب سلسلة تحقيقات قضائية وبرلمانية حول تدخل روسيا في حملة الانتخابات الرئاسية في 2016. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here