كنوز ميديا_متابعة

عدت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله ،  الانفتاح السعودي على العراق، ترجمة فعلية لتقرير كروكر الذي رسم استراتيجية امريكا لمرحلة ما بعد كيان داعش الاجرامي.

وأوصت مجموعة عمل مستقبل العراق برئاسة رايان كروكر الإدارة الأميركيّة بتبنّي استراتيجية في العراق تقوم على ضمان مصالح الأمن القومي الأميركي على المدى الطويل بعد هزيمة “داعش”.

وأكد التقرير على أهميّة الضغط على شركاء امريكا -السعودية – لمواصلة دعم العراق عسكرياً وسياسيا واقتصاديا وإقناع دول الخليج بالانخراط بشكلٍ إيجابي في العراق.

وقال المتحدث الرسمي باسم الكتائب محمد محي ، ان التغيرات الاخيرة للسياسة السعودية تجاه العراق لا تنسجم مع ما عُرف عنها من مواقف عدائية ضد النظام السياسي في البلاد، وتحريضية مبنية على اسس طائفية”.

واضاف ان السعودية تقف خلف معظم التنظيمات الارهابية التي مارست ابشع الجرائم بحق الشعب العراقي، واخرها عصابات داعش الاجرامية التي احتلت مساحات واسعة من البلاد، وتسببت بقتل الكثير من ابنائه”.

وتابع محي ان ” كتائب حزب الله تنظر بعين الريبة والشك حول الانفتاح السعودي الاخير تجاه العراق، لاسيما انه تم بمباركة امريكية”، عادا “التوجهات السعودية ترجمة فعلية لتقرير كروكر الذي رسم استراتيجية امريكا لمرحلة ما بعد داعش واوصى بزيادة الدور السعودي في العراق على حساب ما يتذرع بتسميته (النفوذ الايراني) ومواجهة فصائل المقاومة الاسلامية التي بات وجودها يشكل خطرا حقيقيا على إنجاح المخططات الامريكية”.

واوضح ان مخططات امريكا تعتمد اساليب الحرب الناعمة والمال والاقتصاد والتجارة، ناهيك عن مشاريع الاعمار، لبسط النفوذ السعودي في الاوساط الشيعية والسنية”.

وشدد المتحدث باسم الكتائب على اهمية الانتباه وفضح الادوار التآمرية الجديدة المُغلفة باطر التعاون والتنسيق، الهادفة الى بدء هجمة جديدة بملمس ناعم لتقويض المجتمع العراقي والانتقام من الهزيمة التي مني بها المحور الامريكي السعودي الصهيوني في العراق والمنطقة”.

وختم محي حديثه بمطالبة “الحكومة الاتحادية بعدم الانجرار وراء الوعود الامريكية والسعودية الزائفة واخذ مصلحة الشعب العراقي بنظر الاعتبار”.

وتأتي تصريحات الكتائب، تعليقا على مجلس التنسيق العراقي السعودي الذي اسس مؤخرا خلال زيارة رئيس الحكومة حيدر العبادي الى الرياض، وجاء بمباركة امريكية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here