كنوز ميديا – أعلنت كتلة الإتحاد الإسلامي الكردستاني، الثلاثاء، أنها ستصوت لتمديد الدورة الحالية للبرلمان الكردستاني لمدة لا تتجاوز الستة أشهر، فيما دعت الى الغاء مؤسسة رئاسة اقليم كردستان والمساهمة باجراء الحوار مع بغداد.

وقال رئيس الكتلة أبو بكر هلدني في مؤتمر صحفي ، “اننا سنشارك اليوم في جلسة برلمان اقليم كردستان لإنقاذ ما تبقى إنقاذه”، معتبرا أن “بقاء مؤسسة البرلمان في الظرف الحالي الذي يمر به الإقليم مكسب كبير”.

وأضاف هلدني أنه “بسبب الظروف التي يمر بها إقليم كردستان من الصعب جدا اجراء الانتخابات في موعده المحدد في الأول من تشرين الثاني المقبل بسبب عدم تهيئة الأجواء السياسية والإقتصادية والأمنية في الإقليم”، مؤكدا أن “كتلة الإتحاد الإسلامي ستصوت لتمديد الدورة الحالية للبرلمان على أن لا تتجاوز الستة أشهر من اجل ان تستعد المفوضية خلال هذه الفترة لإجراء الانتخابات”.

وحمل هلدني السلطات في الاقليم “مسؤولية الأزمات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي تواجهها كردستان”، داعيا الى “العمل لإقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة مؤقتة لحين اجراء الانتخابات”.

وتابع هلندي أن “الغاء مؤسسة رئاسة اقليم كردستان ستخدم وحدة الصف الكردستاني، كما أنها ستساهم في البدء بإجراء الحوار مع بغداد”.

وأعلنت مفوضية الانتخابات والاستفتاء في اقليم كردستان، في 18 تشرين الاول الحالي، عن تعليق اجراءاتها لعملية الانتخابات البرلمانية في الاقليم.

المشاركة

اترك تعليق