كنوز ميديا/ متابعة …

اعتبرت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف،  أن محاولة حزب مسعود بارزاني وميليشياته تدويل عمليات فرض القانون في كركوك والمناطق المتنازع عليها امر مرفوض وإدخال اطراف خارجية في الشأن الداخلي، فيما شددت ايضا على رفض الحوار مع رئيس الاقليم المنتهية ولايته  وحزبه.

وقالت نصيف في تصريح  ان “عملية التدويل التي تسعى الى تحقيقها مجاميع البارزاني عقب فشلها الذريع في الحفاظ على المكتسبات غير المشروعة التي حصلت عليها عنوة، امر مرفوض ومخالف للأعراف الدولية”، مبينة ان “هذا يعد تسهيلا لادخال اطراف خارجية في الشأن الداخلي للبلاد”.

وأضافت انه “لا يمكن اجراء الحوار مع مسعود بارزاني المتهم بقضايا عديدة منها ايواء عصابات داعش والعناصر الخارجة عن القانون”، مشددة على “ضرورة تحريك الحكومة لهذه القضايا ضده والتنسيق مع الاطراف الكردية والأحزاب شريطة عدم اعترافها بالاستفتاء والركون الى الدستور”.

وتجري بعض القيادات في حزب الديمقراطي الكردستاني زيارات عديدة الى عواصم عالمية كموسكو وباريس وواشنطن لمحاولة تدويل عملية فرض القانون في كركوك وتصويرها بالانتهاكات.

المشاركة

اترك تعليق