دعت النائبة عالية نصيف، الاثنين، الى فضح الأساليب الملتوية التي يستخدمها إعلام مسعود البارزاني في الإساءة الى القوات الأمنية والحشد الشعبي، مبينة ان تلك القوات قامت ببسط الأمن والنظام وفرض هيبة القانون.

وقالت نصيف في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ان ” المنظومة الإعلامية التابعة لمسعود البارزاني تحاول تضليل الرأي العام العالمي من خلال فبركة مقاطع فيديو ونشر أخبار ملفقة تتهم فيها القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي بانتهاك حقوق الانسان في كركوك والمناطق المتنازع عليها”، مبينة ان “حزب البارزاني يحاول تدويل الأزمة وخداع بعض الدول وكسب تعاطفها”.

واضافت ان “حشدنا وقواتنا الأمنية قاموا بواجبهم الوطني في بسط الأمن والنظام وفرض هيبة القانون في الأراضي التابعة للسلطة الاتحادية”، مشيرة الى انه “لم تصدر منهم أية إساءة للمدنيين الأكراد مهما حاول البعض استفزازهم، وقد قدموا نموذجاً للشهامة والغيرة العراقية والإخلاص للوطن والشعب بكل مكوناته وأطيافه”.

ودعت نصيف وسائل الإعلام العراقية والصحافة الحرة النزيهة وأصحاب الأقلام الشريفة الى “فضح هذه الأساليب الملتوية التي تنتهجها المنظومة الإعلامية التابعة للبارزاني، وتعريف العالم بحقيقة السلطة القمعية البارزانية في إقليم كردستان وممارساتها الخطيرة تجاه معارضيها”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه، الاثنين (16 تشرين الأول 2017)، القوات الأمنية بفرض الأمن في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، فيما سيطرت تلك القوات على عموم كركوك ومؤسساتها الحكومية فضلا عن المناطق المتنازع عليها في صلاح الدين وديالى ونينوى، وجاء ذلك بعد انسحاب قوات البيشمركة من تلك المناطق.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here