كنوز ميديا/بغداد..

 

حذَّر مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، اللواء مجدي البسيوني، الاثنين، من وصول نحو 35 ألف “داعشي” على الحدود الغربية لمصر مع ليبيا، جاؤوا من أماكن الصراع في العراق وسورية.

وقال بسيوني في حوار مع صحيفة “الجريدة” الكويتية  ، إن “الحدود الغربية مع ليبيا تمتد إلى أكثر من 1200 كيلومتر، بالإضافة إلى الحدود الجنوبية مع السودان، وهي مناطق صحراوية وجبلية، ومهما كانت القبضة القوية للجيش والشرطة”.

وأضاف أن “الإرهابيين يتسللون بأعداد قليلة إلى داخل الصحراء الغربية لمصر، والدليل على القبضة القوية أن أعداد المتسللين قليلة مقارنة بالأعداد الهائلة الموجودة في ليبيا من الدواعش، الذين فروا من المدن المحررة في العراق وسورية، والبالغ عددهم 35 ألف داعشي، وأنا أحذر حقيقة من هذا الوضع”.

واشار بسيوني إلى أن “الداخلية تم تدعيمها بطائرات، لكنها لم تستخدم بعد، ولا أحد يعرف سبب ذلك حتى الآن، لذلك لابد من التنسيق مع القوات المسلحة والاستعانة بها عند مداهمة المناطق الصحراوية، مثل طريق الواحات التي لها ظهير صحراوي مع محافظات الصعيد، لأنها متخصصة في المناطق الجبلية، ويمكن استخدام الطائرات كما حدث من قبل في مداهمة بؤرة في الصحراء الغربية، لدك معسكرات تدريب العناصر الإرهابية”

المشاركة

اترك تعليق