عبد الهادي مهودر 
في كل مرة يثار نفس الموضوع المتعلق بالاستقبال الرسمي او البروتوكول ، ومن الضروري ان يعرف الصحفي قبل غيره قواعد البروتوكول وترتيباته حتى لايقع الصحفيين في نفس الخطأ كل مرة ويتجادلوا دون اطلاع ومعرفة حول جنجلوتية الاستقبال .
ان دوائر المراسم في الدولتين تتولى الاتفاق المسبق على جميع تفاصيل الزيارة وبرنامجها ومواعيد الوصول والمغادرة واماكن عقد الاجتماعات ومستويات المسؤولين واسماء المرافقين للرئيس الضيف ووظائفهم ودرجاتهم واي تفاصيل دقيقة اخرى .. وكل شيء يتم بالاتفاق المسبق حتى مكان المصافحة ومن يحضر الاجتماع ومن لايحضر في كل لقاء واجتماع .
ومعظم دول العالم لاتقيم مراسم الاستقبال الرسمى فى المطار وانما في قصر الرئاسة او الحكومة .. مثل امريكا في البيت الابيض وفرنسا في الاليزيه وبريطانيا في مقر الحكومة بلندن وكذلك العراق وتركيا وايران وغيرها ، ولكل دولة تقاليدها الخاصة لكن يجب ان يتم اعلام الطرف المقابل بها مسبقا .
والوصول للمطار هو مجرد محطة في معظم دول العالم واحيانا يتم الاستقبال من قبل مسؤول اقل مستوى مهمته اصطحاب الضيف لقاعة الاستراحة فقط ومنها لمقر الاقامة .
والشيء المهم الذي يجب معرفته والانتهاء من الجدل المستمر حوله ان مراسم الاستقبال الرسمية والتوديع (تلغى) إذا كان الوصول والمغادرة خلال (الليل) ويستعاض عنها باستقبال وتوديع هادئين .
واذا استجد اي شيء بشكل طاريء خلال الزيارة يجري الاتفاق حوله وترتيبه .
وللأمانة فإن دائرة المراسم في العراق ودول العالم اجمع تقوم بجهود كبيرة جدا وتتحمل الكثير من الضغوط وتبديل المواعيد واي تغييرات تحصل في اللحظات الاخيرة .
وهذه المعلومات الاساسية البسيطة يمكن لأي صحفي الاطلاع على تفاصيل ادق واكثر عنها من المختصين بالمراسم او ببحث بسيط في نعمة الانترنت وبمجرد ان تكتب كلمة ( البروتوكل ) يأتيك كم هائل من المعلومات .. والسلام ……عبدالهادي مهو

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here