كنوز ميديا/متابعة …

كشفت دراسة حديثة اجراها باحثون من جامعة “لانجون” في مدينة نيويورك، أن الأشخاص المتوفين يدركون أنهم ميتون، لأن وعيهم يستمر في العمل بعد توقف الجسم عن إظهار علامات الحياة.

وأوضحت الدراسة، والتي تعد الأولى من نوعها فى هذا المجال، وفقا لما أوردت جريدة “الإندبندت” البريطانية، أن “هذا يعني من الناحية النظرية أن الميت يسمع الطبيب يعلن عن وفاته”.

واعتمدت النتائج على دراسة أجريت على الأشخاص الذين عانوا من السكتة القلبية- ماتوا من الناحية النظرية- لكن تم إحياؤهم فى وقت لاحق، إذ قال الأشخاص الذين تم دراستهم إنهم “كانوا على وعي تام بالمحادثات الكاملة ورؤية الأشياء التى كانت تجرى من حولهم حتى بعد أن أعلن خبر وفاتهم.

وأشارت الدراسة الأمريكية الى أن “الموت هو النقطة التي لم يعد فيها القلب قادرا على الخفقان وبالتالي توقف الدم عن التدفق إلى الدماغ”.

وقال الدكتور والمشرف على الدراسة سام بارنيا، انه “نظريا هذا ما يحصل وقت الوفاة، فالكل يعتمد على اللحظة التى يتوقف فيها القلب”.

وأضاف بارنيا، انه “حين يحصل ذلك لا يصل الدم أبدا إلى الدماغ وهو ما يعنى أن وظيفة الدماغ تتوقف على الفور”. ا

المشاركة

اترك تعليق