كنوز ميديا/متابعة …

اعتبر المرجع الديني الايراني الشيخ ناصر مكارم شيرازي، الأحد، أن اجتثاث تنظيم “داعش” الإجرامي في العراق وسوريا لا يعني انتهاء مؤامرات الأعداء.

ونقلت “فارس” عن شيرازي قوله خلال استقباله المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية في الشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي، إنه “وفي ضوء التوضيحات التي قدمتموها ندرك بان العدو يخبئ ممارسات خبيثة للمستقبل ولا طريق للتصدي لها سوى الوحدة والتلاحم”.

واضاف، أنه “لا ينبغي ان نتصور بان القضية منتهية في ضوء ان داعش يجري اجتثاث جذوره في العراق وسوريا، ذلك لان لهم طرقا اخرى يلجون منها لتحقيق اهدافهم البغيضة، ومن المستبعد ان يحل اليوم الذي يرتاح بالنا من هؤلاء الاعداء لانهم مشغولون بالتآمر والعداء دوما”.

واكد شيرازي، أن “السبب في عدائهم المستمر هو انهم كانت لهم مصالح في المنطقة على مدى اعوام طويلة ويرون ان مصالحهم اللامشروعة معرضة للخطر، وقد قال البعض منهم بان ايران تطردنا من المنطقة وهم لا يمكنهم تحمل هذا الامر”.

وفي جانب اخر من حديثه اعتبر ان “قادة كردستان العراق قد ارتكبوا خطأ في الحسابات”، مشيرا إلى “أنني اعتقد بانهم ارتكبوا خطأ واضحا في الحسابات لان العراق بجيشه القوي وحشده الشعبي هو الان اقوى مما مضى، فضلا عن ذلك فان قائد الثورة الاسلامية صرح بان ايران سوف لن تسمح ابدا بتاسيس “اسرائيل” اخرى هنا وان تصبح كردستان العراق بؤرة لنفوذ “اسرائيل” باسم الاستقلال”

المشاركة

اترك تعليق