كنوز ميديا –  أكدت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مسؤول صهيوني، زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، سرّا الى تل أبيب، لبحث التعاون بين السعودية وكيان الاحتلال.

وفي هذا السياق كشف المسؤول الاسرائيلي الذي لم يذكر اسمه للوكالة الفرنسية أن ولي العهد السعودي، هو الذي زار إسرائيل مؤخراً، وكانت الزيارة قد أثير حولها الكثير من التسريبات.

ونقلت الوكالة الفرنسية هذه المعلومات أمس الجمعة عن المسؤول الصهيوني، قوله: إن المسؤول السعودي الذي زار إسرائيل هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ويُعد هذا أول تأكيد رسمي من إسرائيل على زيارة بن سلمان تل أبيب.

الى ذلك أفادت الوكالة الفرنسية: إن الصحفي الإسرائيلي أرييل كهانا، الذي يعمل في أسبوعية “ماكور ريشون” اليمينية القومية، قال بتغريدة على موقع “تويتر”، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن بن سلمان زار إسرائيل مع وفد رسمي والتقى مسؤولين.

يشار الى أن ترامب كان قد لمس لدى وصوله لإسرائيل بعد زيارته الرياض، شعوراً إيجابياً لدى السعوديين تجاه الكيان الإسرائيلي.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي نشر موقع “هيئة البث الإسرائيلي باللغة العربية”، نقلاً عن مراسله شمعون أران، أن أميراً من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سراً خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام.

ولفت الموقع الصهيوني الى أن كلاً من ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية رفضا التعليق على هذا الخبر، مشيرةً إلى أنباء تحدثت في السابق عن اتصالات بين الجانبين الإسرائيلي والسعودي في هذا المضمار.

المشاركة

اترك تعليق