كنوز ميديا

اختتمت منظمة المنقذ لحقوق الانسان وعلى قاعة (منتدى شباب الجزائر ) اعمال ورشة تمكين المراه في المناطق المهمشه التي عقدت على ثلاث مراحل واستهدفت الورشة قسم من النساء والناشطات النسويات وممثلين عن الحكومات المحلية والمحامين وممثلين عن مجالس المحافظات والمنظمات غير الحكومية ونقابة المحامين ونقل مراسل جريدة السلام بان الورشة تضمنت اعمال الورشة موضوع العنف الأسري والزواج المبكر وأثارها السلبية على المجتمع وأدار الجلسة المحاضر مصطفى ألعبيدي وكان ممثلا عن وزارة حقوق الإنسان ويرعى هذا المشروع بالوكاله الدوليه السويديه SIda والمرجعيات التي تتولى دعمه وادارته والمتمثله بالمركز الاردني للتربيه المدنيه والمنظمات الشريكه في الدول العربيه الاربع التي يتم تنفيذ المشروع .و تم توزيع شهادات مشاركة في نهاية الورشة
واضاف المراسل خلصت الورشة بمجموعة من النقاط السلبية
افتقار اغلب المشاركين إلى خطورة الزواج المبكر للفتيات وأثاره الخطيرة على المجتمع والتعاطي مع الموضوع بشكل عرفي وعشائري والافتقار إلى وجود مؤسسات معنية بالدفاع والتعريف بخطورة الزواج المبكر وأثاره السلبية الخطيرة في المجتمع
وضعف دور المؤسسات الحكومية المعنية بالدفاع عن المراه بتبني حملات للتعريف بآثار الزواج المبكر السلبية على العائلة والمجتمع
وانتشار ظاهرة عقد الزواج خارج الأطر القانونية وبعيدا عن المحاكم وهو مما يفقد كثير من الحقوق للمراه
وايضا خلصت بايجابيات
– تنامي الوعي لدى قسم كبير من النساء بضرورة الانخراط في العمل لمدني والمؤسسات النسويه العاملة في ميدان الدفاع عن المراه وتبني حملات بهذا المستوى دعم وزارة حقوق الإنسان للمبادرات النسويه العاملة في ميدان المراه والسعي للتنسيق والعمل معها وتدريب العناصر النسويه وبناء قدراتها بغية قيادة الحملات المؤثرة في المجتمع تعاون رجال الإعلام وبعض المؤسسات الاعلاميه مع الجهود الرامية لتبني حملات نسويه ضد هذه الظواهر ومنها الزواج المبكر ودعم كثير من الشخصيات الحقوقية والمثقفين والسياسيين لمطالب المراه وخصوصا دعمهم ومساندتهم لحملات المناصرة باتجاه تحقيق مكاسب حقيقية للمراه ودعم دورها من خلال تهيئة الأجواء التي تضمن إلغاء التهميش والتمييز ضدها وبما يؤمن مشاركتها الحقيقية في المجتمع

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here