كنوزميديا

أعلنت السلطات الأفغانية أنها سلحت ودربت مدنيين لحماية المساجد، وخاصة في المناطق الشيعية، من الهجمات الإرهابية مع اقتراب بداية شهر محرم الحرام.

جندت السلطات الأفغانية وسلحت مدنيين لحماية المساجد ولا سيما في المناطق الشيعية مع اقتراب السنة الهجرية وبداية شهر محرم الحرام بعد مجموعة من الاعتداءات التي شنها المجاميع الإرهابية على المسلمين الشيعة في أفغانستان، حيث أعلن وزير الداخلية ويس أحمد برمك أن قوات أمن إضافية ستنشر حول المواقع المهددة، خصوصا خلال إحياء ذكرى عاشوراء.

وأعلن أيضا توزيع أسلحة “على مئات الأشخاص” في أعقاب اجتماع بين مسؤولين رفيعي المستوى ومندوبين عن رجال الدين الشيعة. وتضمن بيان للوزير الأفغاني صدر بعد الاجتماع الذي عقد الاثنين، “ستتمركز قوات إضافية حول المواقع الدينية قبل بداية محرم. وانتهى عمليا تدريب مئات الأشخاص الذين جندتهم وزارة الداخلية لهذه الغاية”.

وتابع أن “تدابير اتخذت لتأمين توزيع الأسلحة ومعدات ضرورية أخرى على المجندين الجدد، وكذلك المكافآت”. فيما اعتبر نائب الرئيس الثاني سرورد دانيش أيضا أن “على الناس ألا يعتمدوا على قوى الأمن وحدها لحمايتهم، بعد الحوادث الأخيرة المؤسفة”. وأضاف أن “على الناس، ولاسيما الشبان، تنظيم صفوفهم لحماية مساجد أحيائهم خلال فترة محرم”.

وأكد نائب وزير الداخلية الجنرال مراد علي مراد، أن “توزيع الأسلحة في المواقع الدينية على الأشخاص المجندين حديثا، وكذلك معدات الاتصال، سيبدأ عما قريب”. ولم يقدم مزيدا من الإيضاحات.

ويذكر أنه ومنذ صيف 2016، تعرضت مناطق أفغانستان لاعتداءات وهجمات انتحارية استهدفت المساجد خلال المناسبات الدينية.ss

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here