كنوز ميديا – اكد النائب عن دولة القانون، عبد السلام المالكي، اليوم السبت، ان خطاب المرجعية الدينية في النجف قطع الطريق امام انفصال شمال العراق، مبينا ان دعاوى قضائية رفعت ضد القائمين على الانفصال وجميع القرارات التي اصدرتها الحكومة والبرلمان دخلت حيز التنفيذ.

 وقال المالكي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “استفتاء انفصال اقليم كردستان مخالف لكافة تطلعات الشعوب بشأن الانفصال كونه غير دستوري ومن طرف واحد، اضافة الى الاجماع الدولي الرافض له فضلا عن مجلس الامن الدولي والامم المتحدة وبالتالي لن يكتب له النجاح اطلاقاً”.
واضاف، ان “خطاب المرجعية الدينية العليا قطع الطريق امام انفصال شمال العراق وكان بمثابة رسالة تحذير من العواقب الوخيمة التي قد تحدث في حال الاصرار على الانفصال”.
واشار الى ان “المرجعية الدينية بمثابة الخيمة التي تحتضن الوطن وتحافظ على وحدته وعلى القادة الكرد ان يعوا ويفهموا الرسالة التي وجهت بشأن الانفصال”، مبينا ان “حكومة اقليم كردستان والداعين للانفصال بدأوا  يناغمون الحكومة الاتحادية حول اللجوء الى الحوار والاحتكام للدستور”.
وبين المالكي ان “دعاوى قضائية رفعت ضد القائمين على الانفصال وجميع القرارات التي اصدرتها الحكومة والبرلمان دخلت حيز التنفيذ”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here