كنوز ميديا – اكدت منشأة الطيران المدني، اليوم السبت، ان المنشأة لم تتسلم اي بيانات عن كمية الايرادات ولا مبالغها في مطاري كردستان.

 

وذكرت المنشأة في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، انه “في ظل تباين وتضارب التصريحات الغير دقيقة والتي لا تمت للواقع بصلة تود المنشأة العامة للطيران المدني ان تبين، ان اجراءاتها قانونية وصحيحة لا غبار عليها، حيث لا توجد اية علاقة مالية بين مطارات الاقليم وسلطة الطيران المدني العراقي”,

 

واضافت انه “لم تتسلم سلطة الطيران ولا المنشأة العامة للطيران المدني اية بيانات عن كمية الإيرادات ولا مبالغها، بل إن كل ما يرد من اموال يذهب مباشرة الى خزينة الاقليم ولا علم لنا بارقامها ومعدلاتها واستخداماتها”.

 

وبينت، ان “سلطة الطيران المدني العراقي سبق وان ابلغت مطارات اربيل والسليمانية بالاضافة الى وزارة النقل في الاقليم بقرار سلطة الطيران المدني وباللغتين العربية والانكليزية وذلك مساء يوم الثلاثاء وتضمنت الرسالة مهلة ٧٢ ساعة تنتهي في الساعة ١٨٠٠ من يوم الجمعة الماضي”.

 

ولفتت الى انه “وبذلك تستوجب خضوع مطارات اربيل والسليمانية لاجراءات هيئة المنافذ الحدودية بضمنها الحراسات والجمارك والجوازات والحمايات والاتصالات وخضوعها بالكامل للسلطات الوطنية المركزية، اخذين بعين الاعتبار استمرار الرحلات الجوية الداخلية بين الإقليم والمطارات العراقية الاخرى وبما يضمن وحدة العراق بارضه ومياهه وسمائه”.

واعتبر وزير المواصلات في حكومة إقليم كردستان مولود باومراد، في وقت سابق من اليوم السبت، أن قرار بغداد بتعليق الرحلات في مطاري اربيل والسليمانية ليس له “أساس قانوني”، فيما أشار إلى أن الإقليم كان ملتزما بقرارات الطيران المدني ويعلن عن وارداته شهريا.

 

وشهد مساء أمس الجمعة، دخول قرار تعليق الرحلات في مطاري اربيل وسليمانية، حيز التنفيذ، بعد أن امهلت بغداد حكومة الإقليم 72 ساعة لتسليمها، وذلك في يوم الثلاثاء الماضي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here