كنوز ميديا – كشفت صحيفة خليجية، السبت، عن تحريك رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني “وسطاء” بحثا عن مخرج للأزمة مع بغداد ودول الجوار، ولإيقاف الإجراءات “العقابية” التي اتخذتها الحكومة المركزية على خلفية استفتاء الانفصال الذي أجري يوم الاثنين الماضي.

وذكرت صحيفة “العرب” نقلا عن مصادر سياسية مطلعة، أن “رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني يحرك عددا من الوسطاء بحثا عن مخرج للأزمة مع بغداد ودول الجوار، ولإيقاف الإجراءات العقابية التي اتخذت على خلفية استفتاء الاستقلال الكردي، في الخامس والعشرين من الشهر الحالي”.

وأضافت أن “القيادة السياسية الكردية تأمل في نجاح الوساطات المحلية والدولية في إقناع بغداد بالتراجع عن سلسلة إجراءاتها العقابية”، التي تتضمن قيودا على حركة الطيران والأموال والمنافذ الحدودية.

وفي سياق متصل، نقلت الصحيفة عن دبلوماسي عراقي قوله، إن “الجيش التركي حرك قوة نحو منفذ إبراهيم الخليل، الرابط بين دهوك في إقليم كردستان والأراضي التركية”.

وأضاف الدبلوماسي العراقي أن “الجيش التركي لم يدخل المعبر، ولكن اتفاقا بين بغداد وأنقرة تم مؤخرا، ربما يسمح للأتراك بتأمين المنفذ عسكريا في حال طلب العراق ذلك”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here