كنوز ميديا – اتهمت كتلة التغيير النيابية، الخميس، أيادي وصفتها بعصابات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بالوقوف وراء الهجوم على مقر قناة NRT  في دهوك، عادة الأمر بأنه تكميما للأفواه.
وقال النائب عن التغيير امين بكر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “الحزب الديمقراطي الكردستاني اعتاد على  زج عناصره بتظاهرات على أنهم مواطنون باتجاه أي قضية يختلف مع شركائه في كردستان وتحويل الأمر الى هجوم واعتداء”.
وأضاف أن “الهجوم على قناة NRT في دهوك تقف وراءه عناصر حزبية تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني”.
وأفاد بان “الهجوم يعتبر تقييدا لحرية الإعلام وممارسة لسياسة تكميم الأفواه التي اعتاد عليها الحزب الديمقراطي مع اي جهة تخالفه بالرأي”.
وكان مسلحون هاجموا، مساء اليوم، مقر قناة NRT  في دهوك ودمروا كل محتويات المكتب. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here