كنوز ميديا خاص
صرح رئيس لجنة التخطيط الستراتيجي في مجلس محافظة بغداد نزار السلطان في احدى تعليقاته بموقع التواصل الاجتماعي ان متاجرة بعض السياسين بأصوات الفقراء كانت وراء أخطر قرار أدى الى تعطيل انجاز خط الخنساء بطول 12 كم وقطر 3.6 متر من من منطقة الحبيبيه الى الرستميه الذي يفترض دخوله للخدمه سنة 2010
حيث اتخذ القرار بتوجيه من مجلس الوزراء لأمانة بغداد بناء على معطيات واهيه ظللت اصحاب القرار الذين لايمتلكون رؤية واضحة عن مخاطر قرارهم الذي غرقت بسببه بغداد في 2012 واليوم وستغرق غدا أذا استمر الحال كما هو
واضاف السلطان ان قرار تغير مسار خط الخنساء بأتجاه العبيدي أدى الى زيادة عدد المتجاوزين على المسار القديم من أقل من 100 دار الى أكثر من 350 دار
وذكر ان تغيير المسار لخط الخنساء رفع كلفة المشروع من 107 مليار دينار عراقي الى اكثر من 190 مليار دينار عراقي بالرغم من ان المسافه الجديده هي 4كم بأتجاه نهر ديالى
والسبب وراء أرتفاع الكلفه هو عدم وجود محطة معالجه على نهر ديالى وهذه تكلف بحدود 90 مليار دينار عراقي
واشار الى ان الكلفة العالية وضعت مجلس الوزراء في حرج امام المصادقه على المسار الجديد بكلفته الكبيرة أمام معطيات لايتقبلها المجنون
واوضح السلطان ان نسب الانجاز لخط الخنساء لازالت الى يومنا هذا لاتتجاوز 40% والمخاطر في حصول كارثة بيئية يدفع ثمنها الفقراء فقط لازالت قائمه
يذكر ان خط الخنساء للصرف الصحي احيل الى التنفيذ منذ عام 2007 ولم يكتمل لحد الان مما تسبب بغرق منطقة الرصافة للسنة الثانية على التوالي .313

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here