كنوز ميديا – النائب السابق طه درع ، اليوم ، بان الشركات الامنية الامريكية جاءت بمهمة خاصة ضمن مشروع خطير يعده الامريكيون للعراق .

درع وفي حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، اضاف ان “الدستور في العراق لايحترم واي جهة سياسية متنفذة قادرة على مخالفة الدستور سوف تخالفه ” مبينا ان ” الانقسام السياسي الموجود بين مجلس النواب وبين القوى السياسية التي يكون البعض منها ادوات للمشروع الامريكي”

واوضح ان “البرلمان لن يمرر مثل قانون الشركات الامريكية وسوف تلجأ الحكومة الى مواد اخرى لتمريرها من خلال التعاقد الخاص وهو مخالفة دستورية ويضر بالمصلحة الوطنية العراقية”.

ولفت الى ان ” الاميركيون اذا ارادوا تمرير قانون في البرلمان فهناك قوى سياسية وطنية سوف ترفض وهناك قوى سياسية سوف ترضخ والضغوطات الامريكية تقف الى جانب الحكومة” .

واشار الى ان “القوى السياسية المؤيدة لمحور المقاومة سوف تقف بالضد من المشروع الامريكي والكتل الاخرى ممكن ان تاتي ضمن الارادة الامريكية وتمرر مثل هذا المشروع وهذه الكتل ليست قليلة وبالتعاون مع الحكومة يتم تمرير مثل هذا الامر “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here