كنوز ميديا – خيرت سرايا عاشوراء، مقاتليها، بين الالتحاق بتيار الحكمة الوطنية، الذي أعلن عن تشكيله عمار الحكيم، أو البقاء في المجلس الأعلى، مؤكدة التزامها بتوجيهات المرجعية.

وقال بيان صادر عن قيادة سرايا عاشوراء، حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إن “مجاهدي سرايا عاشوراء هم من اتباع تيار شهيد المحراب الخالد”، موضحا أن “ماحصل من انفصال السيد الحكيم من المجلس الاعلى الاسلامي لايغير من معادلة انتمائهم شيء”.

وتابع البيان “فمن اختار الانتماء الى مشروع السيد الحكيم فان اختياره محترم ومبرأ لذمته وتكليفه الشرعي ومن اختار البقاء في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي فأن اختياره مبرأ لذمته وتكليفه الشرعي”.

واضاف البيان أن “مقاتلي السرايا يلتزمون بتوصيات المرجعية الدينية العليا في عدم التدخل بالشؤون السياسية اثناء تاديتهم للواجب المقدس”.

ودعا البيان “مقاتلي السرايا للابتعاد عن التنافس والخلاف في هذه المسالة اثناء تواجدهم لتأدية الواجب لأن ذلك قد يسبب الاحتكاك والابتعاد عن اصل المهمة المكلفة بها سرايا عاشوراء وهذا الامر يفرح الاعداء ونحن على مشارف نهاية معركتنا مع تنظيم داعش.

وكان الحكيم، أكد الإثنين الماضي، في كلمة انسحابه من قيادة المجلس وتشكيل حزب “تيار الحكمة الوطني”، مبيناً أن “عراق 2017 يختلف كثيرا عن 2003 وعلى القوى السياسية الفاعلة والمخلصة ان تعي هذا الاختلاف مثلما وعيناه نحن في تيار الحكمة الوطني”.

المشاركة

اترك تعليق