كنوز ميديا – كشف باقر جبر الزبيدي، القيادي بالمجلس الأعلى الإسلامي ، سبب عدم اللجوء للمرجع لمرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) بشأن التطورات الأخيرة المتعلقة بالمجلس، مشبها خروج الحكيم ب“لكمة خاطفة“.

وقال الزبيدي في حديث متلفز، إن “المرجع الأعلى الإمام علي السيستاني غلق أبوابه على جميع السياسيين، ولم ترسل أية رسالة ولم يحاولوا“.

وحول خروج عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطني العراقي، من المجلس الأعلى، قال الزبيدي إن “الحكيم خرج ولم يخرجنا من المجلس الأعلى وانشق لوحده وبقينا خمسة وسرنا بالمجلس إلى بر الأمان“.

ووصف الزبيدي خروج الحكيم من المجلس الأعلى، بأنه “جاء مثل لكمة خطافة أشعرتهم بالدوار، وكانت صدمة مفاجئة غير متوقعة بهذه السرعة“.

وكان رئيس التحالف الوطني أعلن، الاثنين الماضي، عن تأسيس “تيار الحكمة الوطني“، فيما أكد أن العراق بحاجة ماسة إلى أن يُقاد من قبل كفاءاته الشجاعة والمقدامة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here