كنوزميديا

قدرت دراسة لمركز الأبحاث الأوروبي “Oxera” حجم الخسائر من الإجراءات الجمركية على حدود بريطانيا بعد خروجها من الكتلة الأوروبية بنحو مليار جنيه إسترليني سنويا.

ويقول المركز إن إجراءات التفتيش الجمركي على الحدود ستسبب تأخرا في تسليم البضائع ما سيحدث أضرارا تقدر بمليار جنيه إسترليني سنويا.

ويطرح “أندرو ميني” رئيس قسم النقل عدة سيناريوهات للرقابة الجمركية بعد “بريكست”، منها سيناريو باسم “تباطؤ التجارة”، وبموجب هذا السيناريو ستتم مراقبة الموانئ ونقاط العبور المختلفة، ما سيتطلب زيادة عدد الكوادر في النقاط الحدودية مع توفير تجهيزات خاصة، وسيترتب على ذلك تكاليف.

يشار إلى أن لندن بدأت، في 29 مارس/آذار الماضي، إجراءات خروجها من الاتحاد الأوروبي، الذي يضم حاليا 28 دولة، ويتوجب على المملكة المتحدة الخروج من الكتلة الأوروبية في 29 مارس/آذار 2019، أي بعد عامين من إطلاق “بريكست”.ss

المشاركة

اترك تعليق