كنوز ميديا – أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي “فيديركا موغريني، يوم السبت، أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، في تصريح منها على الوضع الراهن للمسجد الأقصى.

وأكدت موغريني على مواقف الاتحاد الأوروبى أنها لم تتغير فيما يتعلق بالحالة القانونية للقدس، وشدّدت في رسالة رسمية وجهتها إلى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفسطينية “صائب عريقات” التزام الاتحاد الأوروبي بشكل كامل بحل الدولتين، وبذل الجهود الحثيثة بما يشمل ذلك جهودا خاصة مع شركائه الدوليين.

ولفتت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي الى أن الإتحاد تابع التطورات والأحداث بشكل مباشر، ولعب دوراً فاعلاً في الإنخراط بنقاشات مكثفة مع جميع الأطراف الرئيسية حول القضايا الجوهرية التي يجري معالجتها حالياً، بهدف إيجاد حل متفق عليه للحفاظ على الوضع الراهن.

كما أشادت موغريني بالعلاقات الوثيقة التي تربط الاتحاد الأوروبى بمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية منذ زمن طويل، والتي تستند إلى الثقة.

يذكر أن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفسطينية كان قد وجه رسالة رسمية لموغريني، احتجاجاً على صيغة البيان الذي أصدره مكتب الاتحاد الأوروبي تعليقاً على الأحداث الأخيرة في القدس المحتلة، وطالب فيها بتقديم توضيح رسمي بشأن القدس الشرقية المحتلة بما يتماشى وتشريعات وسياسات الإتحاد الأوروبي.

المشاركة

اترك تعليق