كنوزميديا 
اعتبر النائب عن التحالف الوطني هلال السهلاني، السبت، أن إعمار المناطق المحررة وإعادة الأمن والاستقرار للنازحين وإزالة آثار “الإرهاب” والتطرف ستكون “قواسم مشتركة” للبرامج الانتخابية للكتل السياسية، مشيراً إلى أن التحالفات السياسية الجديدة ستكون عابرة للطائفية والقومية.
وقال السهلاني في بيان حصلت” كنوزميديا على نسخة منه، إن “الساحة السياسية تشهد حالة تغيير جديدة في بنية التحالفات الداخلية وفي شكل المحاور الاستراتيجية المقبلة”، مبيناً أن “الأولوية ستكون لإعمار المناطق المحررة وإعادة الأمن والاستقرار للنازحين، وإزالة آثار الإرهاب والتطرف، وهذه ستكون قواسم مشتركة للبرامج الانتخابية للكتل السياسية”.
وأضاف السهلاني، أن “
التحالف الوطني تبنى خيارات استراتيجية خصوصاً ما يتعلق بالحرب على داعش الإرهابي، ووقوفه داعما لفتوى المرجعية الرشيدة للجهاد الكفائي وتأسيس الحشد الشعبي وتشريع قانونه”، لافتا إلى أن “
التحالف الوطني وحتى الكتل والمكونات الأخرى عموما، ستعمل تلقائيا لبلورة حكومة توافقية قوية أو حكومة أغلبية قوية”.
وتابع، أن “التحالفات الجديدة حاليا تهدف إلى قرارات تخدم العملية السياسية وتجاوز الأخطاء والأزمات السابقة، وستكون عابرة للطائفية والقومية”، مشدداً على أن “سياسة تغيير الوجوه والدفع بدماء جديدة ستؤطر عمل الكتل السياسية للمرحلتين الحالية والمقبلة استعدادا للانتخابات المقبلة المحلية والتشريعية”.
دير بالذكر أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي أكدا، الأربعاء (31 ايار 2017)، على الالتزام بالتوقيتات الدستورية للانتخابات.ss

المشاركة

اترك تعليق