كنوز ميديا/ متابعة…
 كشف قيادي في تيار الحكمة الوطني، بزعامة رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، عن رغبة كتل سياسية للانضمام الى التيار الجديد.
وقال محمد المياحي  مساء اليوم “هناك قوى سياسية ترغب بالانضمام لتيار الحكمة الوطني الذي لديه مشروع يتجاوز الطائفية والقومية” واصفا هذه الكتل “بالمتوسطة في التمثيل السياسي”.
وأضاف ان “التيار منفتح على الجميع ومن يؤمن بمشروعه الوطني” لافتا الى ان “الايام المقبلة ستشهد حركة دؤوبة وتشكيل لجان للعمل التنظيمي للتيار”.
وأوضح المياحي ان “المواطنة والتعايش السلمي والاجتماعي والعمل بالقانون هي من ثوابتنا في بناء دولة عادلة وتعددية” مؤكدا “لاتنقصنا الرؤية بل نحتاج الى العمل في تطبيقها مع المؤسسات وشركاء الوطن”.
وعن تردد الانباء عن وجود خلال بين تيار الحكمة الوطني وقيادات في المجلس الاعلى الاسلامي قال المياحي ان “هذه الاتهامات لتقليل ولادة هذا المنجز الوطني وهي محاولة لتحريفه عن مساره” مؤكداً “نبقى شركاء مع المجلس الاعلى بالدم والنضال ولن تؤثر من يتصيد بالماء العكر ولا تنعكس على هذه العلاقة ردةد الأفعال”.
وأشار “هناك من يراهن على إفشال المشاريع الوطنية ولكن مشروعنا هويته المواطنة العراقية فقط”.
وحول اذا ما سيتأثر مشروع التسوية الوطنية باعلان تيار الحكمة نفى المياحي قائلا: التسوية ماضية لانها مشروع وطن وإصلاحي وهي ضرورة ولايمكن التنازل عنها وماضون للحصول على مساحة كبيرة لتأييدها”.
وكان السيد عمار الحكيم أعلن الأثنين الماضي تأسيس تيار الحكمة الوطنية بزعامته وقال ان التيار “سيكون حيثما تكون الحكمة ويكون العراق، معتصماً بالوسطية والاعتدال ومنطلقاً للبناء السياسي والاقتصادي والمجتمعي كي يعود العراق الى اخذ دوره الذي يستحقه”.
وأضاف “تيار الحكمة الوطني سيعمل مع كل أبناء العراق الى خوض الانتخابات الديمقراطية بعناوين جامعةٍ وشاملةٍ لكل الطيف العراقي والخروج من التخندقات المذهبية والقومية والانطلاق بأفق سياسي جديد حيث يجب ان يكون العراق المتصالح مع نفسه”
المشاركة

اترك تعليق