كنوز ميديا/بغداد..

تسعى الصين إلى استخدام أنظمة كاميرات المراقبة وخاصية التعرف على الوجوه للتنبؤ بالجرائم ومنع حدوثها.

وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” إن الشرطة تتعاون مع شركات التكنولوجيا لتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي التي يمكنها تحليل بيانات حركات الأفراد وسلوكهم مما سيساعد على تقييم احتمال وقوع جريمة واعتقال المشتبه بهم قبل ارتكاب الجرائم.

وقال لي منغ، نائب وزير العلوم والتكنولوجيا في الصين: “إذا تمكنا من استخدام أنظمتنا الذكية وقدراتنا التكنولوجية بشكل جيد، يمكننا أن نكتشف مسبقا الأشخاص الذين قد يصبحون إرهابيين في المستقبل، أو هؤلاء الذين قد يرتكبون جريما ما”.

وأنشأت شركة “كلاود واك” الصينية وهي شركة مطورة لتقنية “التعرف على الوجه”، ومقرها قوانغتشو، نظاما يستخدم بيانات عن تحركات الأفراد وسلوكياتهم لتقييم فرصهم في ارتكاب جريمة.

وأشار نائب وزير العلوم والتكنولوجيا إلى أن التنبؤ بالجريمة سيصبح استخداما مهما لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في المجال الحكومي، قائلا “إن التنبؤ بالجريمة سيصبح وظيفة هامة للحكومة”.

وتعتمد تكنولوجيا التنبؤ بالجريمة في الصين على العديد من تقنيات الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك التعرف على الوجه وتحليل المشية، لتحديد الأشخاص من لقطات كاميرات المراقبة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت بكين عن خطط لصناعة الذكاء الاصطناعي بتلكلفة 59 مليار دولار بحلول عام 2025

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here