كنوز ميديا/بغداد..

قدم المرجع الديني محمد تقي المدرسي، الجمعة، نصيحة الى حكومة إقليم كردستان بأن تكون “مطالبهم في حدود المعقول”، محذراً من نتائج وصفها بـ”الكارثية”، فما اعتبر أن إسرائيل “تراجعت” بسبب ضغوطات الشعوب الإسلامية.

وقال المدرسي في بيانه الأسبوعي الذي أصدره من مكتبه في كربلاء  “نشيد بالضغوط الكبيرة التي مارستها الشعوب الإسلامية وبعض الدول للدفاع عن القدس الشريف مما دعا إسرائيل إلى التراجع عن مخططاتها للهيمنة على المسجد الأقصى”.

واضاف أن “ذلك مما يدل على أن الأمة الإسلامية، ما استسلمت ولا استكانت وأن الذين يراهنون على مداهنة بعض حكّام دول المنطقة للأعداء فإنما يراهنون على حصان خاسر ولقد رأوا أن نكسة حزيران لم تكن نهاية الأمة العربية والحمية الإسلامية”.

ونصح المرجع المدرسي “الأخوة الأكراد أن تكون مطالبهم في حدود المعقول وفي إطار الدستور”.

وقال إن “مخالفة البعض لبنود الدستور قد تدعو الآخرين إلى إعادة النظر في أصل الدستور”.

وأضاف “ومن بنود الدستور الأساسية هو النظام الفيدرالي الذي هو الأساس فيما يتمتع به الإخوة في الشمال من حكم ذاتي متقدم”، محذراً من نتائج كارثة فيما “إذا لم يتم أي عمل من قبلهم في إطار الدستور وبموافقة كل أبناء الشعب العراقي

المشاركة

اترك تعليق