كنوز ميديا / بغداد ..

 

اخترع عدد من علماء البيئة, طريقة عملية لامتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء باستخدام مراوح عملاقة، فيما يستعدون لإطلاق مواد كيميائية عبر بالون بهدف إضعاف قوة أشعة الشمس ضمن جهود هندسية مناخية لتبريد كوكب الأرض.

وذكرت وسائل إعلام عالمية في تقارير اطلعت   إن “مثل هذه المشروعات الباهظة والمنطوية على خطورة، ضرورية بصفة عاجلة لإيجاد سبل لتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ الرامية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري”.

وأضافت أن “علماء الاحتباس الحراري يرتبطون بزيادة موجات الحر وهطول الأمطار وارتفاع مستويات المياه في البحور”.

وأكدت أن “تلك الأهداف ما تزال بعيدة المنال وأنها لن تتحقق بمجرد تقليل الانبعاثات من المصانع أو السيارات، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الذي أبرم في عام 2015”.

وشرّعت شركة “كلايموركس” السويسرية، في ريف زيوريخ، في امتصاص الغازات المسببة للاحتباس الحراري من الهواء في مايو، بواسطة مراوح عملاقة وفلاتر في مشروع تبلغ تكلفته 23  مليون دولار.

ووفق تقديرات كلايموركس، تصل تكلفة امتصاص الطن الواحد من ثاني أكسيد الكربون من الهواء إلى 600  دولار.

وبحلول نهاية العام الحالي، ستصل الطاقة القصوى لهذا المشروع إلى 900  طن في العام، وهو ما يعادل انبعاثات 45  أميركيا فقط في عام. 

المشاركة

اترك تعليق