كنوز ميديا / بغداد ..

 

ازالت السلطات الاسرائيلية، الخميس، المزيد من التجهيزات الأمنية التي استحدثتها في محيط الحرم القدسي وأثارت صدامات دامية بين محتجين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وقامت القوات الإسرائيلية بإزالة المسارات الحديدية وأعمدة الكاميرات التي كانت القوات الإسرائيلية نصبتها عند مدخل الحرم القدسي، الذي يضم المسجد الأقصى، وقبة الصخرة، ويطلق عليه اليهود “جبل الهيكل”.

وما أن تم إزالة هذه التجهيزات حتى بدأ الفلسطينيون بالتقاطر إلى محيط باحة الأقصى، حيث أطلقوا العنان لأبواق السيارات احتفالا بـ”الانتصار” على إسرائيل.

في غضون ذلك، قال مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، إنهم “في انتظار قرار الشخصيات الدينية التي ستطلع على تقرير اللجنة الهندسية التابعة للأوقاف”.

وأضاف: “لن نصلي الفجر بالأقصى حتى صدور القرار الأخير من المرجعيات الدينية بعد الإطلاع على تقرير اللجنة الفنية الخاصة”، موضحا أن “اللجنة سترفع تقريرها النهائي بخصوص الوضع في محيط الأقصى خلال الساعات المقبلة”

المشاركة

اترك تعليق