كنوز ميديا – فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي أمر حظر دخول الفلسطينيين إلى منطقة الحرم الإبراهيمي للصلاة أو التجول فيه، معلناً إياها منطقة عسكرية مغلقة، بحسب ما أعلنه جيش الاحتلال صباح اليوم الأربعاء.

وجاء ذلك، بعد أن اقتحم مئات المستوطنين المدججين بالسلاح بيت عائلة أبو رجب في الخليل المكون من 3 طوابق، ورفعوا العلم الإسرائيلي على سطحه، وتحصنوا بداخله بعد أن اعتدوا على القاطنين فيه بحماية أمنية مشددة، بحسب ما جاء على (موقع 48).

كما رشقوهم بالحجارة والقمامة، وأطلقوا عبارات تهديد وسيل من الشتائم النابية عليهم، الأمر الذي تسبب بحالة من الرعب لدى العائلة وخاصة الأطفال.

وسلمت أبو رجب بلاغاً بوضع اليد المؤقت بأمر عسكري إسرائيلي على 3 محلات تجارية، يملكها والده المحامي صلاح محمد أبو رجب، وهي بجانب المنزل الذي اقتحمه المستوطنون.

وطالبت جمعية “هرحيفي” الاستيطانية الحكومة الإسرائيلية لرفع علم الاستيطان و”الإخلاص لأرض إسرائيل”، وطالبت الحكومة بالسماح لعائلات المستوطنين بالسكن في المبنى.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، ويزعم مستوطنون أنهم قاموا بشراء المبنى، في حين ادعت جمعية “هرحيفي” أنه تم شراء المبنى قبل عدة سنوات، وأن الحكومة تمنع توطين المستوطنين فيه منذ أكثر من 5 سنوات.

ونقلت وسائل الإعلام عن مسؤول في الجمعية الاستيطانية، شلومو ليفنغر، ادعاءه أنهم حصلوا على تصريح من وزير الأمن منذ سنتين بالسكن في المنزل، ولكن بشرط تسجيله، وأنه بعد التسجيل تبين أن هناك مستندات ناقصة، ولكن القضاء الإسرائيلي قضى بمواصلة عملية تسجيل المبنى بأسماء المستوطنين، بيد أنه تم تجميد ذلك.

المشاركة

اترك تعليق