كنوز ميديا – قالت القناة العبرية الثانية، إن “سيناريوهات مرعبة” كانت خلف قرار إزالة البوابات الإلكترونية عن أبواب المسجد الأقصى، والذي أصدره رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو.

وأفادت بأن جهاز مخابرات الاحتلال “شاباك” عرض على نتنياهو، خلال جلسة الـ “كابينيت” الليلة الماضية، عدة سيناريوهات يمكن أن تؤدي لانفجار الأوضاع في المنطقة من جديد في حال بقيت البوابات الإلكترونية والكاميرات.

ولفتت النظر إلى أن “قيادة” جيش الاحتلال، دعمت صحة السيناريوهات التي عرضها ممثلو الشاباك الصهيوني، مما زاد خشية الكابينيت من تدهور الأوضاع.
وبيّنت القناة الأولى في التلفزيون العبري، أن السيناريو الأول هو احتمال أن تندلع انتفاضة جديدة، والثاني مشاركة فتح واندلاع مواجهات بالأسلحة خاصةً في الخليل.
وأوضحت أن السيناريو الثالث؛ يتركز حول احتمالية أن يتجه تصاعد الأوضاع نحو حرب مع “حزب الله” اللبناني شمال فلسطين المحتلة، والرابع؛ احتمال تشكيل اتحاد غير عادي من العالم الإسلامي يشمل إيران وتركيا ودولا كبيرة.
وكان موقع صحيفة “هآرتس” العبرية، قد ذكر أن بعض الوزراء في الـ “كابينيت” رفضوا قرار إزالة البوابات، وصوتوا ضده قبل أن ينجح نتنياهو في تمريره بموافقة الأغلبية عليه.
وتشهد مدينة القدس المحتلة والمنطقة المحيطة بالمسجد الأقصى؛ منذ يوم الجمعة الماضي 14 تموز (يوليو) الجاري، مواجهات يومية بين الفلسطينيين المرابطين على أبواب الأقصى وقوات الاحتلال، احتجاجًا على إغلاق المسجد ونصب بوابات إلكترونية على مداخله.
وشملت المواجهات مناطق بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وأسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة أكثر من ألف بجراح مختلفة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here