كنوز ميديا/ بغداد..

كشف مجموعة من الباحثين من شركة “جوجل” و”شيناليسيس” للأبحاث وجامعتي كاليفورنيا بسان دييجو وكلية الهندسة بجامعة نيويورك, عن قيام ضحايا الفيروسات بدفع نحو 25 مليون دولار على مدى العامين الماضيين وحدهما.

وذكرت دراسة أصدرها الباحثون   إنه “تمت متابعة 34 عائلة منفصلة تم مهاجمتها بفيروسات الفدية وكشفت أن عددا قليلا من سلالات هذه البرمجيات الخبيثة كانت مسئولة عن غالبية الهجمات والأرباح، إذ تم التعرف على سلالة واحدة والتي تحمل اسم “لوكي” والتي جلبت أكثر من سبعة ملايين دولار في شكل مدفوعات للقراصنة منذ أوائل عام 2016″.

وأضافت الدراسة, أنه “تم دفع مبلغ آخر قدره 6.9 مليون دولار و 1.9 مليون دولار للقراصنة بفضل سلالات أخرى من الفيروسات مثل Cerberو CryptXXX”.

وأشارت إلى أن “القراصنة يصبحون أكثر ذكاء، والحصول على أفضل ويصبحون أفضل في الالتفاف على برامج مكافحة الفيروسات، إذ تعلموا خدعة تسمح لبرمجياتهن الخبيثة الأكثر تقدماً بتغيير نفسها تلقائياً، وبهذه الطريقة يمكنها تجاوز برامج حماية النظام”.

وأكدت الدراسة, أنه “تم تحذير مستخدمي أندرويد ليكون على اطلاع على نوع جديد من فيروسات الفدية، يطلق عليها اسم (LeakerLocker ) التي تهدد بتسريب البيانات الخاصة بهم إلى أي شخص في دفتر الاتصال بهم، تم نشر هذه السلالة من البرامج الضارة من خلال تطبيقات وهمية على متجر جوجل بلاي”

المشاركة

اترك تعليق