كنوز ميديا/ بغداد..

أعلن القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي باقر جبر الزبيدي، الأربعاء، عن التوصل مع تيار الحكمة الوطني برئاسة السيد عمار الحكيم إلى عدم التجاوز على مكاتب المجلس وتسليمها، فيما اشار إلى اعداد خطة للتواصل مع كافة التنظيمات في جميع المحافظات.

وقال الزبيدي في منشور على صفحته في “الفيسبوك”  ، إنه “بإنسحاب السيد عمار الحكيم من المجلس الأعلى؛ لن نكون ضدين، بل سنتنافس في ساحتنا الوطنية المفتوحة لخدمة أبناء شعبنا ومصلحته الوطنية”، مبينا أن “المجلس الأعلى سينطلق بالإرث الفقهي والإرادة السياسية الصلبة والثوابت الوطنية التي أسسها شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (قدس) قبل 35عاماً من الآن وسارت على نهجها مواكب المجاهدين والعاملين والشهداء”.

وأضاف الزبيدي، أنه “توصلنا في حواراتنا مع أخوتنا في تيار الحكمة الوطني الى عدم التجاوز على المكاتب التابعة للمجلس الأعلى في بغداد والمحافظات؛ وتسليم جميع المقرات التابعة للمجلس الأعلى”.

واشار الزبيدي إلى أنه “سيتم التواصل مع الذوات الأخوة والأخوات في كتلة المواطن والعمل تحت خيمة المجلس الأعلى في البرلمان وكذلك تم التواصل مع كافة التنظيمات في جميع المحافظات، من قبل المكتب السياسي وهيئة القيادة”، مؤكدا أنه “إعداد خطة في هذا المجال للتحرك السريع لإيجاد مُنطلقات مهمة لأجل التواصل مع جماهيرنا وهذا التواصل والإتصالات بجميع المكاتب تسير وفق رؤية الهيئة القيادية بإنسيابية عالية ونجاح باهر

المشاركة

اترك تعليق