مراد في تل أبيب لإستعطاف إسرائيل بإبادة الايزيديين كنوز ميديا – أكدت مواقع إسرائيلية مشاركة الإيزيدية نادية مراد في مؤتمر أقيم في الكنيست الإسرائيلي مخصص لجرائم داعش ضد تلك الأقلية في العراق.
وقالت عضو الكنيست الإسرائيلي كسينيا سفاتلوفا “من واجب إسرائيل الأخلاقي الاعتراف بالجريمة النكراء التي تعرض لها الإيزيديون، من منطلق تاريخنا والتزام مؤسسي الدولة بالوقوف إلى جانب كل شعب في العالم في مثل هذه الفترات العصيبة، عندما كانت إسرائيل ضالعة في كتابة وتمرير وثيقة الأمم المتحدة”.
وقدم تسعة نواب في الكنيست الإسرائيلي من أحزاب مختلفة مشروع قانون يدعو للاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين، وإحياء ذكرى هذه الكارثة في الـ 3 من شهر آب وإدراج رواية الإيزيديين في برامج التعليم في المدارس”.
وهذه هي المرة الأولى التي تزور فيها مراد إسرائيل، وجاء ذلك بالتعاون مع منظمتين إسرائيليتين تعملان في مجال حقوق الإنسان.
وكانت مراد زارت عدة دول حول العالم لعرض قضيتها ومنحت لقب سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة وكانت مرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام بسبب نشاطها من أجل الاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين من قبل حكومات العالم.
وكان داعش اختطف نادية وعشرات النساء سبايا من قرى الإيزيديين في منطقة سنجار شمال العراق واقتادهن إلى مناطق نفوذه، بعد سقوط مدينة الموصل في حزيران 2014.
وتحدثت نادية في أكثر من محفل كيف تحولت النسوة الإيزيديات إلى بضاعة تباع وتشترى، وكيف تعرضن لاستعباد جنسي من قبل داعش.
وتعتقد رؤية عامة في العراق ودول عربية واسلامية ان إسرائيل وأمريكا أسست ودعمت داعش وبتمويل من حركات دينية متطرفة في بعض دول المنطقة.
المشاركة

اترك تعليق