كنوز ميديا/ بغداد..

“الورطة الحقيقية لم تأت بعد”، ذلك كان مفاد التقرير الذي نشره معهد “تشاثام هاوس” البريطاني حول السيناريوهات التي تنتظر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

وقالت جين كينينمونت، نائبة رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المعهد البريطاني، إن سياسات ولي العهد السعودي المرتقبة تتحدث عن الإصلاحات في كافة قطاعات المملكة إلا المجال السياسي.

وأشارت الباحثة إلى أن بن سلمان لن يستطيع إسكات المعارضة في بلاده إلى الأبد بتلك الاستراتيجية التي يتبعها.

وأوضحت كينينمونت أن ولي العهد السعودي الشاب، 31 عاما، يقدم نفسه بأنه “مناصرا للحداثة”، فيما يعتبره مؤيدوه أنه يكسر التقاليد المتبعة، التي جعلت من يحكمهم دوما رجال في الثمانينات من عمرهم، ولكنه يواجه بمعارضة كبيرة تعتبره مجرد “فتى طائش”.

وتابعت قائلة “بن سلمان حاليا يربك النموذج التقليدي للحكم في السعودية، خاصة بعدما نظر إليه البعض أنه يورط المملكة خارجيا بصورة كبيرة، بدءا من حرب اليمن، وحتى الانضمام إلى دول المقاطعة الثلاث ضد قطر الإمارات ومصر والبحرين

المشاركة

اترك تعليق