كنوز ميديا – أكد الحشد الشعبي، الأربعاء، ان الضغوطات الدولية ما زالت مستمرة من أجل تأخير عملية تحرير تلعفر، مبينا ان الإرادة العراقية ستكون اقوى من كل الضغوطات.

وقال القيادي في الحشد جواد الطليباوي ان “ضغوطات دولية مستمرة من اجل تأخير عملية تحرير قضاء تلعفر غرب نينوى”، مبينا ان “تلك الضغوطات تريد ان يكون قضاء تلعفر منطقة امنة للدواعش بعد خسارتهم جميع الاراضي واخرها مدينة الموصل”.

وبين الطليباوي ان “الارادة العراقية ستكون اقوى من كل الضغوطات الدولية وستنطلق عمليات تحرير قضاء تلعفر بوقت قريب”.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الثلاثاء، وضع خطة خاصة لتحرير قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى.

 

المشاركة

اترك تعليق