كنوز ميديا – عد السياسي العراقي هاني عاشور، الثلاثاء، خروج عمار الحكيم من المجلس الأعلى الإسلامي وتأسيس تيار الحكمة بداية لتشكيل تحالف ثلاثي سيجمع الحكيم والصدر والعبادي، مرجحا أن يخطو الأخير خطوة مشابهة للحكيم خلال الفترة المقبلة.

وقال عاشور في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “خطاب رئيس الوزراء حيدر العبادي في احتفالية حزب الدعوة امس الاثنين ودعوته لنبذ الطائفية والانفتاح على ما بعد الانتصار على داعش ، هو خطاب تمهيدي لتشكيل حركة سياسية جديدة سيتزعمه للفترة القادمة استعدادا للانتخابات المقبلة”.

 واضاف أن “السيد عمار الحكيم سبق الى هذا التمهيد من خلال اعلان تيار الحكمة الوطني والتخلي عن المجلس الاعلى، وان السيد مقتدى الصدر أعلن تأييده لهذا القرار”، مبينا أن “الامر اصبح واضحا, فالثلاثة سيمثلون التحالف الانتخابي الاكبر بعيدا عن لغة الطائفة و بانتظار من سينضم اليهم”.

ورأى عاشور، أن “التحالف الجديد سينضم اليه الكثير”، مشيرا إلى أن “التحالف الجديد سيسعى لعزل شخصيات تصدرت المشهد السياسي التي عرفها الجمهور العراقي منذ عام 2003”.

واعرب عاشور عن اعتقاده بأن “مثل هذا التحالف الجديد سيلقى تأييدا خليجيا وعربيا واقليميا ودوليا ، وانه سيلبي طموحات المرحلة المقبلة لتهدئة الاوضاع في المنطقة”.

المشاركة

اترك تعليق