كنوز ميديا/بغداد..

 

اكدت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج، الثلاثاء، عزم بلادها فتح قنصلية بالبصرة وزيادة الرحلات الدراسية للطلبة العراقيين، فيما اشارت إلى استعداد بلادها للمشاركة بإعادة اعمار المدن المحررة.

وذكر بيان لمكتب الجعفري  أن الأخير “التقى وزيرة خارجية الهند سوشما سواراج في نيودلهي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين”.

ونقل البيان عن الجعفري قوله، إن “العراق بلد غني بالثروات المتعددة ويمتلك مقومات النهوض لكنه يمر بظروف استثنائية تتمثل بالتحدي الأمني والحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي والتحدي الاقتصادي نتيجة انخفاض أسعار النفط وتكلفة الحرب”.

 ودعا الجعفري الى “تفعيل مذكـرات التفاهم بين البلدين وحثَّ الشركات الهندية على العمل في العراق وتبادل الخبرات ودعم القطاع الصحي والمستشفيات وتطوير القدرات الطبية العراقـية وزيادة عدد الزمالات الدراسية بين جامعات البلدين في الاختصاصات كافة”، مبدياً رغبة “العراق في فتح قنصلية للهند في البصرة لزيارة حجم الاستثمارات وتسهيل إجراءات منح سمات الدخول “الفيزا” للعراقـيِّين الراغبين في زيارة الهند واستمرار المُشاورات السياسيَّة والتعاون، وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين”.

من جانبها هنأت وزيرة خارجيَّة الهند العراقيين بتحرير الموصل والانتصارات ضدَّ تنظيم داعش الإرهابي والتطرُّف، مؤكدة “تطلع بلادها لإقامة أفضل العلاقات مع العراق في مختلِف المجالات ودعم أمنه واستقراره، لانه شريك محترم ومهم للهند، وتربطهما علاقات تاريخيَّة قائمة على العديد من المجالات التي تهمُّ الشعبين”.

واكدت وزير الخارجية الهندية” استعداد بلادها في المشاركة باعادة اعمار المدن المحررة من سيطرة تنظيم داعش الاجرامي ورغبة الشركات الهندية للعمل في العراق”.

واشارت الوزيرة إلى أنَّ “الهند تدرس بجدية فتح قنصلية لها في البصرة في الفترة المقبلة، وإنَّ أبواب بلادها مفتوحة أمام العراقـيِّين الراغبين في زيارة الهند للعلاج”، مبينة ان” الهند مستعدة لزيادة عدد الزمالات الدراسيَّة للطلبة العراقـيِّين في الجامعات الهنديَّة والمُساعَدة في إعادة تأهيل المُستشفيات العراقـيَّة، فضلا عن  التعاون دبلوماسياً في المحافل الدولية والتنسيق بكل ما يهم البلدين

المشاركة

اترك تعليق