كنوز ميديا – شددت النائب عن محافظة بابل حمدية الحسيني، الاثنين، على ضرورة السيطرة على منطقة البحيرات الحدودية مع الانبار، وفيما اشارت الى انها المنبع الاول لدخول الارهابيين الى المحافظة، اكدت ضرورة عدم ارجاع العائلات النازحة من مناطق شمالي بابل الا بعد التأكد من سلامة موقفها الامني.

وقالت الحسيني في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، انه “بعد الانتصارات التي حققتها القوات العراقية والحشد الشعبي والعشائر على داعش تحولت تكتيكات هذه الجماعات الارهابية الى شن العمليات الارهابية في مناطق مختلفة كبابل وبغداد واغلب المحافظات”، مشيرة الى ان “داعش ليست قوى اجنبية مرتزقة بل الكثير منهم من الداخل ويصعب اكتشافهم وهم خلايا نائمة تنشط عن الايعاز لها لتنفيذ الهجمات”.

واضافت ان “المرحلة المقبلة تحتاج الى جهد استخباري وهذا الجانب ضعيف لدى العراق ويحتاج الى اساليب حديثة وخطط صحيحة وتعاون كبير بين مفاصل الوحدات الامنية لكشف اي خرق امني قبل وقوعه”.

وتابعت ان “محافظة بابل ترتبط مع الانبار في مناطق عديدة منها منطقة البحيرات التي تتسلل منها تلك الجماعات الارهابية، فضلا عن مناطق شمال بابل وعدم ارجاع اي عائلة دون التاكد من اوراقها وسلامة موقفها الامني يؤثر سلبا على الامن”.

وشهدت محافظة بابل عدة خروق امنية في الايام الماضية راح ضحيتها عدد من المواطنين ، فيما تظاهر الاهالي للمطالبة بوضع حد لهذه الاعمال الارهابية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here