كنوز ميديا/بغداد..

 

يعتزم الباحثون في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتيش) تطوير ميكروسكوب جديد من نوعه, مصممة للعثور على الميكروبات في الفضاء التي تساعد في فهم العالم.

وكانت آخر مرة قامت فيها ناسا بالبحث بنشاط عن الحياة خارج الأرض، كان مع برنامج الفضاء “Viking” في عام 1976، ومنذ ذلك الحين، لم يحدث أي توافق واضح في المجتمع العلمي حول أفضل السبل لمواصلة البحث.

وذكر موقع “The Next Web” الهولندي في تقرير  إنه “ليس هناك طريقة لضمان أن هناك كائنات فضائية حولنا، ولكن الجهاز الجديد يقدم نهجا جديدا لحل المشكلة القديمة، فبدلاً من استخدام العدسات للتركيز على الكائنات، فإنه يستخدم ليزر لإظهار حركة 3D في الجسيمات المجهرية، ثم يتم تحليل هذه الحركة لتحديد بعض الخصائص التي تساعد في فهم الكون”.

واختبر العلماء الجهاز في القطب الشمالي، مع خطط لاختبار في بيئات أكثر قسوة مثل القطب الجنوبي، وهذا وفقا للبروفيسور جاي نادو

المشاركة

اترك تعليق