كنوز ميديا/بغداد..

 

سجّلت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعا كبيرا في تموز إذ انخفضت نسبة الراضين عن اداء الرئيس الجديد بنسبة 10 نقاط مئوية من 64% الى 54%، بحسب ما استطلاع نشرته لوجورنال دو ديمانش.

كما أظهر الاستطلاع الذي اجراه المعهد الفرنسي للرأي العام (إيفوب) ونشر اليوم الأحد ان شعبية رئيس الوزراء إدوار فيليب تراجعت بدورها بقوة، بحيث انخفضت نسبة الراضين عن ادائه بنسبة 8% في شهر واحد: من 64% في حزيران/يونيو الى 56% في تموز/يوليو.

وفي ما خص ماكرون قال 47% ممن شملهم الاستطلاع انهم راضون الى حد ما عن اداء الرئيس (مقابل 54% في حزيران/يونيو) بينما قال 7% منهم ان راضون للغاية عن ادائه، (مقابل 10% في حزيران/يونيو)، اي ما يمثل تراجعا عاما بنسبة 10 نقاط مئوية لهاتين الفئتين.

بالموازاة فان نسبة غير الراضين على اداء الرئيس ارتفعت من 35% في حزيران/يونيو الى 43 في تموز/يوليو، وقد توزع هؤلاء على فئتين هما غير الراضين بالمرة (15% في تموز/يوليو مقابل 12% في حزيران/يونيو) وغير الراضين الى حد ما (من 23% الى 28%).

ورفض 3% ممن شملهم الاستطلاع الادلاء برأيهم، علما بأن نسبة هؤلاء كانت 1% في حزيران/يونيو.

 

أما بالنسبة الى فيليب فقال 52% ممن شملهم الاستطلاع انهم راضون الى حد ما عن اداء رئيس وزرائهم (مقابل 59% قبل شهر) و4% قالوا انهم راضون للغاية عن ادائه (مقابل 5% قبل شهر)، ما يعني ان نسبة التأييد لرئيس الوزراء تراجعت في شهر من 64% الى 56%

المشاركة

اترك تعليق