كنوز ميديا/بغداد..

 

أكد عضو مجلس محافظة نينوى حسام العبار، الأحد، أن الخروقات الأمينة الأخيرة والتي استهدفت مناطق غربي الموصل مصدرها قضاء تلعفر، مشيرا إلى ان  تحرير القضاء يمثل استقرارا كاملا لنينوى.

وقال العبار، في تصريح /، ان “الخروقات الأمنية الأخير التي حصلت في حي التنك غربي الموصل، كان مصدرها تسلل الإرهابيين من تلعفر وتوجههم لنصرة الإرهابيين الذي قضوا على يد القوات الأمنية”.

وأضاف، أن “التنظيم في تلعفر يسعى دائما لخلق ثغرة يتسلل منها إلى مناطق الموصل، لكن الطوق الأمني والحصار العسكري على القضاء يحول دون ذلك”.

واوضح العبار، أن “الأسر الرافضة لداعش والفكر الإرهابي قد خرجوا من تلعفر على فترات متقطعة، وبعضهم اضطر لدفع المال مقابل الهروب، وما تبقى داخلها يقارب الـ25 الف شخص، وغالبيتهم من الدواعش”، لافتا إلى ان “تحرير تلعفر يمثل استقرارا كاملا لنينوى”

المشاركة

اترك تعليق