كنوز ميديا –  أكد أمين عام منظمة بدر القيادي في الحشد الشعبي النائب هادي العامري، وأمين عام [حركة النجباء] المنضوية في الحشد أكرم الكعبي رفض التجاوزات على هيئة الحشد الشعبي.

وذكر بيان لاعلام [حركة النجباء] ان الكعبي استقبل العامري “وبحثا الانتصارات خاصة في الموصل ومرحلة مابعد داعش، وأكدا على ضرورة الالتفات لهذه المرحلة واقتلاع جذور الفكر الارهابي من المناطق المحررة”. وأشاد الجانبان “بانسجام قوات الحشد الشعبي في معارك التحرير رافضين التجاوزات التي تطال الهيئة من الجهات كافة الخارجية والداخلية”.

وأكد الكعبي بحسب البيان “استمرار الحركة في قتال عصابات الفكر والارهاب حتى اعلان كامل النصر وتطهير البلاد من هذه الزمر”.

ومن جهته أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، السبت، أن قوات الحشد ستكون ذراعا من اذرع العراق الأمنية، لافتا إلى أن الحشد بات يحظى باحترام العالم نظرا للانتصارات التي حققها.

وقال الفياض إن “الحشد الشعبي سيكون ذراعا من اذرع العراق الأمنية غير  المعتدية”، لافتا إلى أن قوات “الحشد أصبح يحظى باحترام العالم لأنها صنعت نصرا للجميع”.

واكد الفياض إن “تحرير مدينة الموصل هو نصر كبير تجاوز المساحة العراقية إلى المستوى الإقليمي والدولي”، لافتا إلى أن “داعش اعترف بهزيمته أم القوات العراقية قبل ان يفرضه السلاح”.

وشدد على أن “تحرير الموصل يتطلب جهدا كبيرا للحفاظ عليه”، داعيا إلى “مزيد من الوحدة بين ابناء الشعب العراقي والسياسيين للحفاظ على النصر وحمياته”.

وبشأن وضع الحشد العشائري، أوضح الفياض أنه “لا سبيل لحل الحشد العشائري او المناطقي”، مشيرا إلى أن “طريقة ارتباط الحشد العشائري تحدده المصلحة ورئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي”، مؤكدا “أننا بأمس الحاجة اليوم لقوى محلية”.

المشاركة

اترك تعليق