كنوز ميديا – قال موقع “كاونتر باونش” الامريكي  في مقال للكاتب “إدوارد هانت” إن الجهود المتواصلة التي تبذلها الولايات المتحدة للقضاء على تنظيم “داعش” تسببت بضرر كبير للمدنيين في العراق وسوريا.

وتتراوح تقديرات وفيات المدنيين من الغارات الجوية من مئات إلى عشرات الآلاف، على الرغم من أن الحكومة الأمريكية تقول إنها قتلت 603 مدنيا في غارات جوية منذ بدء العمليات العسكرية في عام 2014، إلا أن “إيروارس” فريق الرصد الدولي الشهير يقدر أن الغارات الجوية قد قتلت ما لا يقل عن 4500 مدني، من بينهم حوالي 1000 طفل.

وتابع الموقع بالقول أن بعض الضربات الامريكية كانت مروعة، للغاية وأدت في الموصل في آذار / مارس الماضي إلى مقتل ما لا يقل عن 100 مدني وإصابة عدد لا يحصى من المدنيين، وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” ان “عشرات المدنيين العراقيين الذين لا يزالون على قيد الحياة طلبوا المساعدة لانهم دفنوا لعدة ايام تحت انقاض منازلهم في غرب الموصل بعد ضربات الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة.

وينفي المسؤولون في واشنطن اي مخالفات، وهم يصرون على أنهم يتخذون كل الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين، كما يجادلون بأنهم لا يقتلون المدنيين عمدا.

ومع ذلك، يعرف المسؤولون الأمريكيون أنهم مسؤولون عن قتل المدنيين في العراق وسوريا، فعلى مدى العام الماضي، كانوا قد ضربوا عمدا الأهداف التي يعرفون أنها سوف تؤدي إلى خسائر في صفوف المدنيين.

وظهرت أدلة واضحة في يناير / كانون الثاني 2016 بعد أن قصفت القوات الأمريكية موقعا في منطقة مدنية من الموصل استخدمه “داعش” لتخزين الأموال.

المشاركة

اترك تعليق